4 قرارات عشوائية لتعليم الانقلاب تثير غضب أولياء الأمور

حالة من الغليان تسيطر على أولياء أمور الطلاب والتلاميذ على خلفية قرارات مفاجئة أصدرتها مؤخرا وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، والتي وصفها خبراء ومراقبون بالصادمة والعشوائية.
والقرارات الأربع التي أصدرها وزير التعليم بحكومة العسكر الدكتور طارق شوقي، هي:
أولا: زيادة مصروفات المدارس الحكومية ما بين “20 إلى 30 جنيها” نتيجة زيادة رسوم التأمين الصحي والخدمات والأنشطة رغم بدء الموسم الدراسي من 20 يوما.
ثانيا: القرار الوزاري الخاص باعتبار مادة التربية الرياضية مادة نجاح ورسوب تضاف للمجموع بالمرحلة الابتدائية ولا تضاف للمجموع بالمرحلة الإعدادية.
ثالثا: القرار الخاص بزيادة ساعات اليوم الدراسي بالمدارس الرسمية بالقاهرة.
رابعا: قرار تحصيل مصروفات الطلاب المصريين بالسعودية بالدولار بدلا من الجنيه.
وكشفت بيانات التعداد السكاني لعام 2017، أن نسبة 17.8% من غير الملتحقين والمتسربين من التعليم يرجع إلى عدم القدرة المادية للأبوين على سداد مصروفات الدراسة؛ ورغم ذلك يتخذ الوزير قرارات عشوائية بزيادة المصروفات!.
“30” ج زيادة في المصروفات المدرسية
وسادت حالة من الغضب الواسع بين أولياء الأمور بعد قرار الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بحكومة الانقلاب، بشأن زيادة المصروفات المدرسية بمقدار ما بين 25 إلى 30 جنيها رغم بدء العام الدارساي منذ 20 يوما.
وجاء بيان الرسوم للمراحل التعليميه بعد إضافة فرق زيادة التأمين الصحي لطلاب المدارس الحكوميه كالتالي: “رياض الأطفال 65 جنيها بدلا من 40، الابتدائي 85 جنيهًا بدلا من 60، الإعدادي 90 جنيهًا بدلا من 65، الثانوي 115جنيهًا بدلا من 85، والفنى 105جنيهًا”.
وعبر أولياء الأمور بحملة «اتحاد أمهات مصر للنهوض للتعليم»، عن غضبهم من قرار الوزير زيادة مصروفات المدارس الحكومية، رغم مرور شهر على بدء الدراسة.
وقالت عبير أحمد، منسق الحملة، في تصريحات صحفية، إن توقيت صدور هذا القرار غير مناسب وغير مدروس، مضيفة أنه «يمس الناس الغلابة»، وهناك جمعيات تتولى تدبير مصروفات عدد من الطلاب بالمدارس الحكومية.
“التربية الرياضية” مادة نجاح ورسوب
كما سادت حالة من الغضب بين أولياء الأمور، عقب قرار الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، باعتبار مادة التربية الرياضية مادة نجاح ورسوب تضاف للمجموع فى صفوف المرحلة الابتدائية من «الصف الأول حتى السادس»، بينما تعتبر المادة فى صفوف المرحلة الإعدادية من «الأول حتى الثالث»، مادة نجاح ورسوب فقط ولا تضاف للمجموع.
واستنكر أولياء الأمور، عدم إضافة درجات الحاسب الآلى والتربية الفنية والتربية الدينية إلى المجموع الكلى باعتبار أن المدارس غير مؤهلة حالياً، وفى الوقت نفسه يضيف درجات «الألعاب»، رغم عدم وجود مدرسين لهذه المادة فى الكثير من المدارس أو ملاعب، وأن هناك العديد منها التى تكتفى بجلوس الطلاب داخل الفصل خلال فترة التربية الرياضية.
وكشفت منى مصطفى، مدير عام تنمية مادة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم، إنه تم تخصيص 100 درجة من المجموع الكلى للتربية الرياضية، مقسمة إلى 50 درجة فى الفصل الدراسى الأول، و50 درجة فى الفصل الثانى، وسيتم تحديد مستوى الطالب فى آخر العام، وفقاً لمتوسط درجاته فى الفصلين الدراسيين، مشيرة إلى أن عدم دخول التلميذ امتحان التربية الرياضية سيجعله راسباً، وسيضطر لدخول الدور الثانى.
وأشارت « مدير عام تنمية مادة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم»، فى تصريحات صحفية ، إلى أن لن يتم إجبار أى تلميذ على الامتحان فى لعبة رياضية معينة، بل سيختار النشاط الذى يريد وضع درجات الامتحان عليه، مثل ألعاب «جماعية، فردية»، جملة حركية مكونة من مجموعة تمرينات رياضية حرة أو بأجهزة بسيطة، عرض رياضى لمجموعة طلبة تؤديه، مشيراً إلى أن الامتحان سيكون بشكل عملى، وذلك فى الحركات أو الألعاب الرياضية التى سيختارها الطالب بنفسه ويتدرب عليها.
وقالت أمانى خضر، من أولياء الأمور «يا وزير التعليم، ارحم طلاب المدارس من القرارات العشوائية، التى تتسبب فى كراهية الطالب للتعليم والمدرسة، كفاية، وأين تطوير المناهج؟».
وقال باسم سعيد، أحد أولياء الأمور، إن «الوزارة تصمم على وضع الطالب تحت رحمة المدرس»، مضيفاً: «على كده علشان أضمن أن ابنى لازم ياخد الدرجات لازم ياخد عنده درس»، وقالت نادية كامل، لما «الوزارة توفر لنا مدرسين ألعاب وفناء محترم وملاعب، نضيف التربية الرياضية للمجموع، واتقوا الله وكفاية كده إحنا آسفين لما طالبنا بالتطوير».
تحصيل مصروفات طلاب الخارج بالدولار
من جانبه، قال أحمد خيري، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم: «خلال السنوات الماضية كانت نسبة المصروفات الدراسية لجميع الصفوف الدراسية لأبنائنا في الخارج تبلغ 300 جنيه للمرحلة الابتدائية، و400 جنيه للمرحلة الإعدادية، و500 جنيه للمرحلة الثانوية»،
مضيفا في تصريحات صحفية، أن الوزارة تحملت مبالغ كبيرة نظرا لتعويم الجنيه وارتفاع أسعار الورق والشحن بالدولار، ولذلك قررت الوزارة بعد أخذ موافقة جميع الجهات المعنية أن يتم تحصيل المصروفات الدراسية بالدولار العام الحالي.
وتابع: «أبلغنا وزارة الخارجية بذلك، وتم نشر لوحة المصروفات على الموقع الرسمي للوزارة، وهي 116 دولارا للابتدائي شاملة كل الرسوم، و136 دولارا للإعدادي، و166 دولارا للثانوي، وهي زيادة بسيطة عن الأعوام الماضية».
x

‎قد يُعجبك أيضاً

قرار بإخلاء سبيل دكتور بشر والقباني وآخرين

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، الدائرة ٢٨ جنوب، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الثلاثاء، قرارا ...