الرئيس مرسي: لا أرى هيئة المحكمة ولا تراني والمحاكمة بالنسبة لي غيابية

اشتكى الرئيس محمد مرسي، اليوم الإثنين، لهيئة محاكمته في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”اقتحام السجون”، من عدم تمكنه من سماع الدفاع أو هيئة المحكمة، قائلا: “أنا حاضر كالغائب”؛ بسبب القفص الزجاجي (العازل للصوت) المودع به خلال جلسات المحاكمة.

وأوضح الرئيس مرسي أن “الحاجز الزجاجي داخل القفص يسبب انعكاسًا للصورة ويصيبني بالدوار، والمحاكمة بالنسبة لي غيابية بسبب الإضاءة بالقفص”.

وأشار الرئيس مرسي إلى أنه يواجه صعوبة في التواصل مع هيئة المحكمة، قائلا: “لا أرى هيئة المحكمة ولا تراني، أنا حاضر كالغائب، لا أسمع دفاعي إلا مُتقطعا، وكذلك الشهود، ولم اجتمع بهيئة دفاعي منذ أشهر”.

من جانبه، رد عليه القاضي قائلا له: “إن المحكمة تراك، وعندما لاحظت عدم سماع صوتك اليوم أمرت بإدخال مُكبر صوت. وأضاف “تأكد تماما أن المحاكمة عادلة ومُنصفة، ولا علاقة لها بالسياسة، وأن المحكمة تجري طبقًا للقانون، لك ولغيرك”.

ويقع القفص المودع به الرئيس مرسي موازيًا للقفص الأمامي الظاهر للحاضرين بالجلسة، ولم يستطع أحد من الحضور مشاهدته، وإنما يتم سماع صوته فقط عندما يتحدث للمحكمة.

ويخضع الرئيس محمد مرسي وقيادات من جماعة الإخوان المسلمين لإعادة المحاكمة، في القضية المعروفة إعلاميًا باقتحام السجون تزامنا مع ثورة يناير 2011، أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بطره، برئاسة القاضي محمد شيرين فهمي.

وفى 15 نوفمبر 2016، قضت محكمة النقض بإلغاء حكم الإعدام والسجن المؤبد (25 عاما)، الصادر من محكمة جنايات القاهرة، في 16 يونيو 2015، بحق مرسي و26 آخرين، وإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات مغايرة.

ويحاكم الرئيس محمد مرسي في خمس قضايا؛ هي اقتحام السجون (حكمٌ أولي بالإعدام ألغته محكمة النقض)، والتخابر الكبرى (حكمٌ أولي بالسجن 25 عاما تم إلغاؤه)، وأحداث الاتحادية (حكم نهائي بالسجن عشرين عاما)، والتخابر مع قطر (حكمٌ أولي بالسجن أربعين عاما ولم يحدد وقت للطعن بعد)، بجانب اتهامه في قضية إهانة القضاء التي لا تزال متداولة.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قرار بإخلاء سبيل دكتور بشر والقباني وآخرين

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، الدائرة ٢٨ جنوب، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الثلاثاء، قرارا ...