مفيد فوزي يناقض نفسه بعد تسريب نيويورك تايمز (شاهد)

تضاربت تعليقات الإعلامي المصري مفيد فوزي على التسريبات الصوتية الأخيرة التي نشرت له مع ضابط مخابرات مصري حول كيفية تعاطيه مع قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس المحتلة.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، كشفت السبت قبول مصر بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس “عاصمة لإسرائيل”، خلافا لما تظهره في العلن.

وبثت قناة مكملين الفضائية المحسوبة على المعارضة في مصر، مساء الأحد، تسريبا قالت فيه إنه يكشف حقيقة موقف رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي من تسليم مدينة القدس لإسرائيل.

وتدور التسريبات الصوتية حول تعليمات يعطيها ضابط مصري قدم نفسه باسم أشرف الخولي مع الإعلاميين (مفيد فوزي، سعيد حساسين وعزمي مجاهد) إضافة إلى الفنانة يسرا حول كيفية التعاطي مع القرار الأمريكي.

وفي تعليقه الأول حول التسريب وصف مفيد فوزي التسريب في لقاء تليفزيوني مع الإعلامي تامر عبد المنعم على فضائية “العاصمة” أمس الأربعاء، بأنه “فولكلور لا علاقة له بالسياسة ولكن له علاقة بالشنكلة”.

وأضاف: “من يحدثني من رقم خاص لا أملك إلا أن أجيبه باحترام، وهذا واحد بدأ معي حديثه بأنه من أمن الدولة وبتوجهاتنا يا أستاذ مفيد في موضوع القدس، لكن أنا قلت له أنا معنديش برامج، والأهم في هذه الأمور رأي الشارع، وهذا تقوله للمذيعين أنا معنديش برنامج”.

وأردف: “عمري ده كله يخليني أقدر أميز بين العقلاء الرصناء وبين منتحلي صفة ومن ينصب باسم الجهات السيادية”.

لكن على النقيض يتضح في التسريب الصوتي لمفيد حديثه عن برنامج قادم له كما أبدى حماسته للبدء في تنفيذ تلك التوجيهات صحفيا حيث قال: “بقولك يا أشرف باشا الرسالة دي هتوصل في برنامج فكري مينفصلش عن الشارع، وأنا مؤمن باللي انت بتقوله فيما يتعلق بالقدس عشان كده مؤقتا قبل ما اشتغل في القناة أقدر أعبر عن ده صحفيا”.

وهو ما أكدته أيضا الصحف المصرية فيما نشرته عبر مواقعها بتاريخ 11 كانون الأول/  ديسمبر 2017 وعلى مدار أسبوع كامل عقب هذا التاريخ في عدة صحف منها اليوم السابع والوطن ومصراوي وغيرها، والتي أكدت تعاقد قناة “العاصمة” مع مفيد فوزي على تقديم برنامج أسبوعي كل يوم جمعة بعنوان “بيت مفيد” إلى جانب ظهوره في لقاءين شهريا ببرنامج ” العاصمة” مع مقدمه تامر عبد المنعم.

عبد المنعم أكد ذلك أيضا في برنامجه وأشار لدوره الشخصي في عقد الاتفاقات بين مفيد فوزي والقناة وأكد على توقيع العقد في مقر شركة “فالكون” بتاريخ 11 كانون الأول/ ديسمبر 2017.

كذلك فقد أبدى مفيد سخريته من التسريب في تعليقه عليه حيث قال: “إذا كذبت فأحسن إخراج كذبك، وأنا مدتش بال على الإطلاق لهذا الحوار، وأنا قلت له في بلد لها سياسة وهذه السياسة نؤمن بها تماما، ده في زمن عبد الناصر كان الرقيب قاعد في الغرفة اللي جنبي ولا عمري حد قاللي توجهات، هو اختارني لأني مسيحي لي تأثير في المجتمع”.

على النقيض أيضا فقد أوضح التسريب تجاوب مفيد فوزي معه تماما، بل إنه عدد له الصحف التي يقوم بالكتابة لها والأيام التي ينشر بها مقالاته حيث أكد قائلا: “قبل ما اشتغل في القناة أقدر أعبر عن ده صحفيا أنا بكتب كل يوم سبت “الدنيا سؤال” في أخبار اليوم، وبكتب كل أسبوعين يوميات الأخبار، وبكتب كل يوم ثلاثاء سماعي في مجلة صباح الخير، وبكتب كل يوم سبت مقال في المصري اليوم”.

وأكد مفيد في التسريب موافقته للتوجيهات التي وجهها له الضابط حيث قال: “حاضر يا حبيبي أنا كده وصلني المعنى اللي انت عايزه وده هيبان عندي حتى كتابة في الجرايد اللي أنا بكتب فيها، ما أكتبه صحفيا هتوصل هذه الرسالة فيها وبقولك يا أشرف باشا على برنامج فكري مينفصلش عن الشارع”.

جدير بالذكر أن نيويورك تايمز نشرت أمس الأربعاء تقريرا جديدا حول التسريبات التي نشرتها عقب فتح النائب العام المصري تحقيقا حولها، حيث أكدت نيويورك تايمز صحة ما نشرته من تسريبات مشيرة إلى أن مصدرها جاء من “وسيط داعم للقضية الفلسطينية”.

كما أشارت الصحيفة إلى أن “المذيع عزمي مجاهد أكد صحة التسريبات وقال أنه يعرف ضابط المخابرات أشرف الخولي منذ مدة طويلة، لكن مجاهد تراجع عن هذه التصريحات في مقابلة تليفزيونية قائلا إنه أول مرة يسمع باسم الخولي” بحسب الصحيفة.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحالفات “المعارضة” في مهزلة الانتخابات مساحيق لتجميل وجه السيسي

لا انتخابات في ظل البيادات، بل عسكر يبحثون عن كومبارس يؤدي أمامه، ولهذا صنع معارضة ...