فيديوجراف.. لماذا يصر السيسي على وضع السيناوية تحت النار؟

كان السؤال الرئيسي الذي طرحته قناة “وطن” في الفيديوجراف المعلوماتي الذي قدمته مساء الجمعة: من المستفيد من تهجير السيسي لأهالي سيناء؟

وقالت القناة إن “سيناء تحت النار..” وإنها تتعرض لحصار وعزل بالكامل.. ولأول مرة في تاريخ مصر بعد الانقلاب تشن غارات تتم بالتنسيق مع الكيان الصهيوني خلال العملية الشاملة التي يقوم بها الجيش في سيناء.

السيسي يدمر سيناء

وتوعد السيسي بأنه من أجل أن “نستعيد الاستقرار الآن في سيناء ونستخدم كل القوة الغاشمة”، ومن حينها تتنوع تلك الغاشمة بين الغارات الجوية وقصف مدفعي وتجريف اراضي وهدم المصانع واغلاق لشبكات الطرق، واغلاق معبر رفح بالاتجاهين، وإيقاف الدراسة بجامعة سيناء وبمدارس سيناء، وقطع خطوط الانرنت والاتصال والكهرباء، علاوة على حصار بحري وتعتيم اعلامي حيث لا يوجد سوى البيانات العسكرية كمصدر للأخبار.

فضلاً عن عملية واسعة بدات الجمعة ينفذها الجيش المصري في شمال ووسط سيناء يقول “المتحدث العسكري”: إن “العملية تهدف للمجابهة الشاملة للإرهاب في كامل أنحاء سيناء” وأن “العملية تتم بكل أنواع الطائرات وبتعزيزات جديدة عسكرية وشرطية.. تتواصل في القدوم على سيناء”.

انتقام الغبي

وأضافت القناة في الفيديو جراف أنه منذ استهداف مطار العريش أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية في 19 يناير 2018 توعد السيسي اهالي العريش بسبب الهجوم على المطار.

وقال: إن الإخلاء يتسبب في تهجير جزء كبير من أهالي العريش وان السيسي يسحق العريش بعد أن دمر رفح وهجر أهلها بدعوى “إما تساعدونا أو تساعدونا”.

أعالي سيناء يرون ما فعله السيسي يستحق منهم الدعاء عليه فقد فعل فيهم ما لم تفعله اسرائيل كما تقول تلك المرأة العجوز: “يا رب ارحمنا من السيسي وعمايله وظلمه فينا يبغى يرحلنا من بلاد أجدادنا وأجداد أجدادنا..اسرائيل احتلتنا ما رحلونا..حسبنا الله ونعم الوكيل فيه وفي حكومته أمين يا رب”.

جدير بالذكر أن اسرئايل نفذت 100 غارة جوية على سيناء بمعرفة السيسي والتنسيق معه، بحسب نيويروك تايمز.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مصادرة أموال الإخوان”.. تاريخ من النهب والسرقة بدأه النقراشي

توحُّش الجشع في سلوك ونهج سلطات الانقلاب العسكري ومحاولة السيطرة والاستحواذ على المال والسلطة والدين، ...