“الإخوان” تهنئ الأمة والرئيس مرسي والمعتقلين بالعام الهجري الجديد

هنأت جماعة الإخوان المسلمين، الأمة الإسلامية والمعتقلين في سجون الانقلاب، وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، بالعام الهجري الجديد، مجددة العهد مع الله على الثبات على طريق الدعوة والكفاح من أجل حرية الشعوب.

وتقدمت الجماعة بتحية تقدير وإكبار وإعزاز لكل المجاهدين من أجل تحرير أوطانهم، ولكل أنصار الحرية في كل مكان، وللمرشد الصامد الدكتور محمد بديع، والرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي، وكافة الأحرار والحرائر الثابتين خلف القضبان؛ دفاعا عن حرية أوطانهم وحقوق ومصالح شعوبهم.

وقالت الجماعة- في بيان لها- “عام هجري جديد (1440هـ)، يهل علينا والأمة الإسلامية مثخنة بالجراح، وقد تكالبت عليها قوى البغي والعدوان من الحكومات والأنظمة الديكتاتورية الفاسدة والخانعة لقوى الاستعمار مقابل التمكين لسطوتها وسيطرتها على الشعوب، وها هي مصر يزداد الانقلاب العسكري الغادر فيها عتوًّا واستكبارًا وانتقامًا من ثوار مصر وأبنائها الشرفاء، قتلاً وتعذيبًا وإخفاءً قسريًا وأحكامًا عشوائية فاجرة من قضاء مسيس، كانت آخر مخازيه ذلك الحكم الباطل بإعدام 75 والمؤبد لـ47 من أشرف وأطهر أبناء مصر”.

وأضاف البيان “في تلك الأجواء القاتمة تستقبل جماعة الإخوان المسلمين، مع الأمة الإسلامية جمعاء، العام الهجري الجديد، مجددة العهد مع الله على الثبات على طريق الدعوة والكفاح من أجل حرية الشعوب، داعين الله سبحانه وتعالى أن يجعله عام نصر وتمكين لرفع راية الإسلام، ونشر قيمه ومبادئه السمحة لكي تنعم بها البشرية جمعاء.

وإلى نص بيان الجماعة:

المتحدث الإعلامي- الإخوان المسلمون

في رحاب عام هجري جديد

عام هجري جديد (1440هـ)، يهل علينا والأمة الإسلامية مثخنة بالجراح، وقد تكالبت عليها قوى البغي والعدوان من الحكومات والأنظمة الديكتاتورية الفاسدة والخانعة لقوى الاستعمار مقابل التمكين لسطوتها وسيطرتها على الشعوب.

وها هي مصر يزداد الانقلاب العسكري الغادر فيها عتوًّا واستكبارًا وانتقامًا من ثوار مصر وأبنائها الشرفاء، قتلاً وتعذيبًا وإخفاءً قسريًا وأحكامًا عشوائية فاجرة من قضاء مسيس، كانت آخر مخازيه ذلك الحكم الباطل بإعدام 75 والمؤبد لـ47 من أشرف وأطهر أبناء مصر.

في تلك الأجواء القاتمة تستقبل جماعة الإخوان المسلمين، مع الأمة الإسلامية جمعاء، العام الهجري الجديد، مجددة العهد مع الله على الثبات على طريق الدعوة والكفاح من أجل حرية الشعوب، داعين الله سبحانه وتعالى أن يجعله عام نصر وتمكين لرفع راية الإسلام، ونشر قيمه ومبادئه السمحة لكي تنعم بها البشرية جمعاء.

كما نسأل الله سبحانه وتعالى، في فاتحة هذا العام، أن يحقن دماء أبناء الأمة في كل مكان، وأن ينزل عليها النصر والتمكين في قضاياها الحقة والعادلة، وفي مقدمتها تحرير المسجد الأقصى الأسير، وأن يقيها كيد المعتدين الطامعين، وأن يحقق لشعوبها الأمن والاستقرار في سورية والعراق واليمن وليبيا وسائر بلادها.

وتتقدم الجماعة- في هذه المناسبة- بتحية تقدير وإكبار وإعزاز لكل المجاهدين من أجل تحرير أوطانهم، ولكل أنصار الحرية في كل مكان، ولمرشدنا الصامد المؤتمن الدكتور محمد بديع ورئيس مصر الشرعي الدكتور محمد مرسي، وكل الأحرار والحرائر الثابتين خلف القضبان؛ دفاعا عن حرية أوطانهم وحقوق ومصالح شعوبهم.

والله أكبر ولله الحمد

الإخوان المسلمون

الإثنين 30 ذو الحجة 1439هـ ؛ الموافق 10 سبتمبر 2018م

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المتحدث باسم الإخوان: رسائل كثيرة فى أحكام الإعدام بهزلية “اعتصام رابعة”

قال د. طلعت فهمي -المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين:إن الأحكام الصادرة بحق المصريين فى ...