التدافع وسوء التنظيم والكثافة المرتفعة وراء وفاة تلميذ وإصابة أخرى بالدقهلية

توفى تلميذ بالصف الثالث الابتدائي في مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، داخل مدرسة الزهراء الابتدائية أثناء التدافع بين التلاميذ على السلم.

تحرك ضباط مباحث قسم شرطة بلقاس، للمعاينة والإطلاع على التقارير الطبية، وتبين أن سبب وفاة التلميذ “إبراهيم حسن عبد ربه”، كدمات وسجحات، نتيجة دهسه تحت أقدام الأهالي وزملائه، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وجاري العرض على النيابة لاتخاذ إجراءاتها اللازمة. وأصدر مديرية التربية والتعليم بالدقهلية، بيانًا، أكدت فيه أن الطفل توفى دهسا، نظرا للتدافع أثناء الفسحة.

وفي سياق متصل، تسبب التدافع وازدحام الفصول وتكدسها بالتلاميذ وأولياء الأمور، في سقوط تلميذة بالصف الأول في مدرسة ديسط الابتدائية بمركز طلخا، على وجهها ونزفت أنفها.

وأشار أحمد بدر، ولي أمر التلميذة، إلى أن المبنى يضم مدرستين ديسط والكمال تم توحيدهم، والفصل به أكثر من 70 تلميذًا، مضيفا: “تلك الكثافة جلعتنا مصرين على اصطحاب ابنتنا لضمان تمكينها من الجلوس في مقعد مناسب”. وأضاف بدر: “الفصول كانت مكدسة بالمعلمين وأولياء الأمور والتلاميذ، وتسبب تدافعهم في نزيف ابنتي من أنفها، واستقرت حالتها”

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفاجأة صادمة.. روسيا ترفع قرض محطة الضبعة من 25 إلى 45 مليار دولار!

كشفت صحيفة “ف.تايمز” البريطانية، عن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عرض على مصر قرضًا بقيمة ...