التاريخ :

د. البر بعد فوزه بعمادة أصول الدين : روح الشورى والتعاون والمحبة عنوان المرحلة القادمة

د. البر بعد فوزه بعمادة أصول الدين : روح الشورى والتعاون والمحبة عنوان المرحلة القادمة

كتب - طه عبد الرحمن :

الألفة والمودة روح تسري بين أعضاء هيئة التدريس بالكلية

قال الأستاذ الدكتور عبد الرحمن البر أستاذ الحديث بكلية أصول الدين بالمنصورة وعضو مكتب الإرشاد - أن الإخوة الزملاء كانوا علي مستوى المطلوب واللائق , وهذا النموذج يجب أن يتكرر في مجلس الشعب والشورى وفي كل الانتخابات بهذه النزاهة وتتم بهذه الصورة الرائعة التي تبدأ بالحب وتنتهي بالحب وتسود روح الشورى و التعاون والمحبة بين الجميع وهذه ستكون عنوان للمرحلة القادمة في الكلية .

قال ذلك في تصريح لـ"إخوان الدقهلية " بعد فوزه في انتخابات عمادة كلية أصول الدين بالمنصورة .

وأضاف : أن ما تم اليوم هو عرس انتخابي بكل معني الكلمة بعد أيام من فتح باب الترشيح فقد جرت الانتخابات في جو من الحب والود والأخوة التي هي سمة مميزة لأعضاء هيئة التدريس بكلية أصول الدين بالمنصورة جامعة الأزهر بشكل عام , فالحضور كان جيدا والذين  تخلفوا عن الحضور كان لأعذار مرضية نسأل الله أن يشفيهم وهذا يعني أن الجميع علي قلب واحد والكل حريص علي إنجاح هذه الانتخابات وهذا نموذج يحتذي به لكل انتخابات سواء كان في الجامعة أو خارج الجامعة  بعيدا عن المشاحنات أو الخصومات وبعيدا عن أي أسباب تؤدي إلي الفرقة أو القطيعة  .

البر أكد على أن التعاون هو سمة المرحلة القادمة

وأكد أن الشورى والمحبة والتراحم والتعاون وروح الاحترام والتكافل سوف تكون بين جميع الإخوة الزملاء من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والإخوة الموظفين الإداريين والطلاب تعاون كامل بين الجميع لا نجاح العملية التعليمية وهدفنا النهائي من هذا كله أن تكون للكلية رسالة واضحة وتخرج  جيلا من العلماء والدعاة الذين يحملون الإسلام حملا صحيحا بفهم وسطي معتدل ويؤدون دورهم في تصحيح المفاهيم وتوجيه الأمة لما فيه الخير .

وأضاف : أننا سنعمل علي أن يكون خريج كلية أصول الدين متميزا له حضور واضح وظاهر في المجتمع وأن تكون الكلية في المنطقة منارة  يلجأ إليها الجميع كل من  يريد حاجته من أمور الشريعة يجد ضالته  , هنا وأن تنتقل روح المحبة والمودة التي تسود في الكلية بين أقسام الكلية للمجتمع المحيط بحيث يوجد المجتمع النموذج .

واستطرد : إضافة للأهداف الأخرى التي أعلنت عنها في البرنامج وهي السعي لتحسين وتجميل الكلية وتحسين الوضع الوظيفي وتحسين الدخل و تنمية الموارد والتواصل مع المجتمع بكل فئاته وأطيافه والاستفادة من الزملاء الكرام الذين هم دعاه مرموقون ليقدموا مواقف مشرفة للمجتمع .

وأكد علي الاستفادة من الخرجين وإنشاء رابطة لخريجي الكلية تكون علي تواصل مع الكلية وتكون داعمة أيضا لها في مسيرتها التعليمية في  المرحلة القادمة .

وقال : أعتقد أنه في ظل هذه الروح الطيبة المعروفة عن أعضاء هيئة التدريس يمكن تحقيق الكثير والكثير جدا سواء للكلية أو المجتمع المحيط أو الأمة بإذن الله تعالي .




تابع أيضاً


تعليقات الزوار